Alef Logo
يوميات
أن ترى أباك "معلمك" يفترش الرصيف خلف " بسطة "، في شارع "الثورة" يجعل حيرة الطفل تلامس الذهول. الذهول المقترن بسر غامض، يعجز عقله عن فكفكة طلاسمه، خاصةً أن جدتي أضافت بعداً ذاتياً، خاصاً بي، أعمق لـ " قم للمعلم وفه التبجيلا " ، فقد كانت تفاخر، وترد على كيد النسوة الأخريات قائلةً : عندي ستة من أولادي معلمين مدارس، فلانة، أولادها فاشلين…

إذن، خمسة من أعمامي، سادسهم أبي، و الأستاذ ( ع . خ ) على وشك أن يصيروا أنبياء !


الحربُ هي الحربُ
حتى تغفو الحربُ
قتيلةً إلى جانبِ الشهداءِ
إلى جانبِ التيهِ.
وهذا الكونُ سفينةُ المنافي
فتذكّروا الغرقَ..
تذكّروا الحياةَ
لقد كانت هنا
تتمرّغ فينا
في أجسادنا !

أن تكون سوريّاً، يعني أن تكون أمريكياً، أو تركياً، روسيّاً أو إيرانياً، وحين تذهب بك الإبل إلى البعيد، ستكون قطرياً، وعلى ظهرك سنام بعيرك، لتكون أنت البعير.. وأن تكون سوريّاً، فما عليك سوى أن تكون المؤقت في لعبة الوقت، وليس من معنى لساعات اليد، بدءاً من ساعة بيغ بن، وصولاً لتلك الساعة التي تلعنها لأنك ولدت.
أن تكون سوريّاً، يعني ان تحدّق من بوابات البنفسج الممنوع، ثم تسقط سهواً بالرصاص الصديق.. الرصاص العدو.. الرصاص اللاهي، المهم ان تسقط بالرصاص.
للفيلسوف دائماً قول آخر يخدش المألوف و المعروف، و يفضح المستور و يكشف المكنون ، الفيلسوف لا يؤمن و لا يعتقد، إنه يفكر فقط . لا مرجع له سوى عقله و الواقع . يفرح بأخطائه بوصفها صوىً على دروب المعرفة ، ولا يكشف معنى وجوده إلا بحريته، غريب و مغترب و ساخر ، يطل على العالم من برجه العاجي كي يرى كما يرى النسر فريسته و هو يتجول في الساحات و يسكن الكوخ في الغابة السوداء .
تتكشف نتائج حرب بشار الأسد على الثورة والسوريين، تباعاً، وربما "ما خفي كان أعظم". إذ لم يتم التركيز حتى اليوم، سوى على خسائر سورية الاقتصادية جراء الحرب المندلعة منذ نيف وست سنوات، والتي فاقت خسائر الحرب العالمية الثانية، ووصلت بأقل التقديرات إلى نحو 275 مليار دولار.
ولعل الخسائر البشرية التي قلما يتم تسليط الأضواء عليها، ربما لأنها غير مشمولة بإعادة الإعمار ولا تحقق الدول والشركات منها المكاسب، هي الأخطر والأصعب تعويضاً، ربما لعقود طويلة من الزمن.


قفزتُ في النهر، صدمتني البرودة المفاجئة حتى ظننتُني أُهلك، وما أن صعدت إلى السطح، حتى تشكلَّ الضوء فوقه مساراً رفيعاً، لحقته.
تكشّف لي، أنه بازدياد سرعتي في العوم، تنفرج ساقا الضوء ويتسع المدى بينهما، عدا أن مقاومة جسدي للتيارات تصبح أخف، وفي الأعماق أقل، إلا أن الصعوبة تلاشت بعد أن نتأت من جلدي حراشف ملساء وقوية.
حينها فتحتُ ثلاجة الطعام وأخذتُ ألتهم وجبتي الأخيرة على مهل وأنا أنظرُ إلى الحائط بهلعٍ وريبة، حائطِ الغرفة المجاورة التي علّقتُ في سقفها أرجوحةَ النهاية؛ تذكرتُ نصيحة الطبيب النفسي الذي أشرفَ على حالتي مرّةً واحدة فقط ووصف لي حبوباً مضادة للكآبة والقلق لها محاذيرُ كثيرة منها القدرة على "تنويم" جمل في غضون دقائق، وباستطاعة هذه الحبوب جعلك تنام لمدة 16 ساعة متواصلة دون استيقاظ أو أي شعور بالعالم حولك حتى
هنا تدّخل الملك وأصدغ قغاغاً يوجب به سكان باغيس اللدغ بحغف الإغ ونطقه إغ ، حتى تواغَث الأحفاد هذا التقليد اللطيف إلى عصغنا هذا .
ففكّغتُ وسألتُ نفسي " هل سيلدغ الشعب العَغبي بحغف الغاء كما هو واضح الآن ؟؟
لا أعغف فأنا لا أستقغئ المستقبل جيداً ، فهو غامض ومتقلب ومزاجي
كل رشفة .. قتيل
كل رشفة .. مجزرة
كل رشفة .. بناءٌ محطّم
كل رشفة.. دمعة ودم
كل رشفة.. إبادة جماعية ومقابر
كل رشفة.. جدار فوق طفلة
كل رشفة .. رصاصة بقلبِ عاشق
كل رشفة .. حصار
كل رشفة.. اعتقالات

تمنيت لو أني أحمل الجنسية الفلسطينية ولي، كما يُقال، في الضفة رقم وطني وبطاقة هوية فلسطينية وجواز عليه الرقم الوطني، لكنت أول ما أفعل ذهبت إلى مدينتي طولكرم، ورمّمت بيتنا التاريخي في ذنابة، بمساعدة آل البرقاوي هناك، وحصلت على حقي في أرض جدي وجدتي، وذهبت إلى جامعة بيرزيت أو النجاح وقسم الفلسفة فيهما، وعدتُ إلى ممارسة مهنتي الأكاديمية، أو في أسوأ الأحوال اعتشت من بقايا الأرض وتفرغت للكتابة مطمئنًا على أن أحدًا في الدنيا لا يستطيع أن يحرمني من جنسيتي والإقامة في وطني، فضلًا عن ذلك أكون قد تخلصت من صفة لاجئ، لكن هذا الأمر يبدو أنه لن يتحقق لي، لأن الأمر بيد الاحتلال
رئيس التحرير سحبان السواح

تعالي أفتض بكارتك مرة أخرى..

23-أيلول-2017

سحبان السواح

لا أدري لم حب لحظات الأنتظار دائما يحلو لي أن أنتظر قدومك، أنتظر سماع صوت حذائك يسير في الممر الطويل المؤدي إلى بيتي، سماع رنين الجرس. أفتح لك الباب ولا...

بين الحياة والموت

23-أيلول-2017

وائل شعبو

خاص ألف

الحياة تصعد مسرعة
على الدرج
والموت ينزل ببطء.

جسد بطعم الندم / رواية ج4

23-أيلول-2017

علي عبدالله سعيد

خاص ألف

ما سر هذا الجنس؟
ما حكايته؟
ما دهشته؟

أسميتُها الشِّعر

23-أيلول-2017

حمودة إسماعيلي

خاص ألف

أسميتُها الشِّعر..
لأن لا حدّ لجمالها
حياتي


بَصيرَةْ

23-أيلول-2017

أنس مصطفى

خاص ألف

طرقتهُ بأملْ،
في المغربيَّاتِ ذاتِها،
وجعلتكِ تفتحينَ لي..

(35) أبجدية لتكوين رَجل

23-أيلول-2017

قيس مجيد المولى

خاص ألف

أمام الماء الذي يُضئ
إنتظرت الأقداحُ
جسدي الفارغ
الأكثر قراءة
Down Arrow