Alef Logo
كشاف الوراقين
              

النصوص الغائبة في «حيِّزٌ للإثم»* لمؤمن سمير

د.هويدا صالح

خاص ألف

2018-01-13

ترى الناقدة الفرنسية جوليا كريستيفا أن النص لوحة فسيفسائية من الاقتباسات. وهذه الاقتباسات أو النصوص الغائبة تتداخل في النص الشعري كمكونات أدبية وثقافية متنوعة تتواشج وتترافد من أجل صناعة الدلالة الكلية للنص. وقد كان من شروط تعلم الشعر، عند العرب، أن يُطلب من الشاعر، في مرحلة التّلقّي، أن يحفظ كثيراً من أشعار غيره، ثم ينساها، في مرحلة العطاء الشعري، لتدخل محفوظاته هذه في نسيج عطائه، ولكن في شكل جديد. وهكذا يغذّي اللاوعي الوعي.

والنص الغائب يعني أن العمل الأدبي الماثل ، إنما يُدرك في علاقته بالأعمال الأدبية الأخرى التي ترفده، والتي تسهم في بناء دلالاته الكلية، فالنص عبارة عن نصوص مختلفة يتناص معها الشاعر، وخطابات متنوعة، خطابات أسطورية وتاريخية ودينية وفنية وأدبية، ليصير النص الماثل تشكيلا جماليا من كل هذه النصوص الغائبة، ويصبح دور المتلقي أن يبحث في حفريات هذه النصوص في محاولة منه لاستقراء الخريطة الجينية للنص الماثل موضوع القراءة، وكأن ليس ثمة حدود بين نص وآخر، وإنما يأخذ النص من نصوص أخرى، ويعطيها في آن، فالنص الغائب مكونا رئيسيا للنص الماثل.وهكذا يبدو (النص الغائب) مكوناً رئيسياً للنص (الماثل)، ذلك أن (النص الماثل) إنما هو خليط من مكونات وروافد مختلفة، ثقافية وأدبية وتاريخية وأسطورية وأنثربولوجية. وقد وعى العرب قديما أهمية الترافد بين الشاعر وما يسبقه من نصوص وخطابات مختلفة، حتى أنهم قالوا في شروط تعلم الشعر، أن يحفظ الشاعر، في مرحلة التّلقّي، كثيراً من أشعار غيره. ثم ينساها، في مرحلة العطاء الشعري، لتدخل محفوظاته هذه في نسيج عطائه، ولكن في شكل جديد. وهكذا يغذّي اللاوعي الوعي.

وهذا هو المفتاح الذي سوف أستخدمه في قراءة ديوان "حيّزٌ للاثم" للشاعر مؤمن سمير، حيث أن قراءة فراغات النص ولامقوله، والحفر عميقا في روافده ونصوصه الغائبة هو ما يمكن أن يعينني كقارئة في مواجهة نص مركب، ومعقد كل هذا التركيب وهذا التعقيد، فلم يراهن مؤمن سمير في نصه الإشكالي على مجرد المتعة الجمالية التي يوفرها الشعر بلغته ومجازاته، إنما راهن بالأساس على أن يحفر في أنثربولوجيا مجتمعية عميقة بحثا مع القارئ عن الوعي الجمعي الذي يراكم طبقات وراء طبقات عبر تاريخ طويل يمتزج فيه الأسطوري بالديني والمدنس بالمقدس والتاريخي الرسمي بالشفهي غير الرسمي.

الأنثى بين المقدس والمدنس:

منذ العنوان، الذي هو العتبة الأولى لقراءة النص، نتعرف على محاولة الشاعر أن يكتب الجانب الآخر من الرواية، الجانب المسكوت عنه، فليس كل الاثم مرفوضا أو مؤثما، إنما يخبرنا أنه سوف يوجد مساحة وحيزا للاثم، بل سوف يبرئه، ليتبادل المدنس الأدوار مع المقدس، طارحا من خلال تلك الجدلية بين المقدس والمدنس أسئلة الذات المسكونة بالقلق الوجودي والحنين إلى الاكتمال بالآخر(الأنثى) والهواجس من كل مساحات التحريم التي تكبل حياتها.

يفتتح النص بالتناص الديني مع لغة القرآن الكريم ولغة التوراه، ليخاطب الأنثى التي لم يعطها اسما بعد، والتي ستتجلى في اسم"عزة" مرة " وهدى" ثانية، و"حبيبتي" ثالثة، ينتظر منها أن تكون أمانا له من الخوف، لكن الخوف يأكل الروح، لينهض الصراع في النص بين الذات والعالم.

في تصاعد درامي تذهب الذات الشاعرة بخوفها نحو "منحدر الغابة" سعيا نحو الأمان: "دوسوا يا أبناء الرب الطيب دوسوا..على ظلها الشهي،ليطهر..المقصلة اقتربت وأنا أسيبك لأداعب السيف اللامع كي أقبض على خوفي الهارب في المرآة وأنت طيري أو اسبقيني لمنحدر الحضن واغمضي عينيك..علَّ الغابةَ تتسع"

لكن الخوف يمارس سطوته على الذات، والغابة لا تتسع، فتواصل الذات الهرب نحو"الكهف"وينتظر من الأنثى أن تكون ملاذه من الخوف: "حاولي أن تسقطي عيونك قرب مرآتي، فينقطع اللهاث ويشير للقتل..ببساطة..حاولي أنا مكبل بشبحين، والنمل والخوف يرعيان في ساقي الهاربة وسرتي التي لا تذكرني قهرا..مكبلٌ .. وأنتظرك..وكأننا..الدخان"..

وبعدما تأتي المرأة التي ينتظر، تبهره ببهائها، فهي المرجوة في الرؤية: "تفرح وتقول أنا التي في بَرِّيَتك وأنا شعبك المحزون لكنك تنكر لأنك مسحور لما خدعتك العاصفة، المقعية جوارك الآن، ثم أبتسم لهالاتها وأشك بالإصبع الصغير فترجع بتولا تمسح أقدامنا بالزيت".

إن التناص مع الكتاب المقدس، لم يكن فقط في الوعي بالتكوين الذهني لأنثى الشاعر التي تشبه أنثى نشيد الإنشاد ومراثي إرميا، إنما أيضا في التكوين اللغوي والتناص مع اللغة التوراتية.

يواصل الشاعر تناصاته ، فيحضر المسيح في النص دون أن يذكر اسمه، فيصبح المسيح كنص غائب أو نص تحتي ماثلا في النص عبر صورة الذات الشاعرة، التي يتنازعها المقدس والمدنس، فحين مسه الشيطان خافت منه الجدة ورأته صورة لذاك الشيطان، في حين أن الأم رأته مباركا كمسيح جديد، لكنه مسيح عصري لا يستطيع أن يفعل شيئا إلا أن يحي كتكوتا ضعيفا : "فاتت على أبي تعويذة العائلة، فشاركه الشيطان في أمي، هكذا طلعت ابن جن، رأسي كبير، ويجري في عروقي دم أسود..الجدة يقينا كانت تعلم، كلما بعثتُ ظلي تزوم وتناجي السقف الذي خبأت فيه إشراقها، بكت مرة، وتقلصت مسالك الأنقاض حزنا على الذي طار لأنني قبلتها على قبلة الرب.. وكانت أمي تشوفني مبروكا، وتقلب رعبها مع الجارات والحقل زهوا، بالولد الذي تكبر جثته في المساء ويحيي الكتاكيت ويصنع من ماء الأكفان فطائر وعرائس ورقية تظهر عيون النار المخبأة".

ويواصل الشاعر رفد نصه بنصوص غائبة، فيتناص مع قصة الخلق، يحاول أن يعيد تمثلها، فيخلق لذاته القلقة جنة خاصة به، وتصير حواءه العصرية جنته:"الآن أنا أحب نفسي، وأربّي لها كل يوم حياة، لكنني للحق لست سعيدا، لهذا سوف أخلق من ضلعي الأيسر جنة أغادرها قبل أن يصحو أبانا، حوافرها كأنها أجنحة وأحط لها قلبا يُنقّط بحرا وصحاري، كلما أحلق وألحس في ذكراها حضنها الشفيف".

يواصل الشاعر تناصه مع النصوص الدينية، فيتناص في أكثر من موضع مع القرآن الكريم، لغة وصورا، وكذلك يتناص مع قصة خروج النبي محمد من بيته إلى هجرته في المدينة، لكنه خروج جديد يناسب ذاتا عصرية يأكلها الخوف والقلق، ولا تجد الراحة إلا بين يدي وكفيّ المرأة بكل تجلياتها، المرأة الأولى، المرأة صانعة الحياة وواهبتها، ليصبح الرجل ساعيا للاكتمال بها، ليختم الديوان بقصيدة يفاوض فيها الرب إن هو تركها تحبه، يقدم له كل فروض الطاعة:

"دقيقة أخرى يا رب دعها دقيقة

مسافة أن تربت على نهمي وتفتح قلبها لأدخل

وأغلق الظلال ورائي،

وأغزل النشيج..

لحظة تكفي لأن تنفرج وردتي، وأذوق الحنين في عظمي وأمتصه للجدران الثرثارة

والجوع والأشباح

من أجل خاطر محبتك لها، وقربها منكَ".

وهكذا يحتاج نص مؤمن سمير إلى قارئ مثقف ومنفتح على كثير من المعارف حتى يتمكن من أن يعيد إنتاج الدلالة التي يرفدها مؤمن بروافد معرفية كثيرة.

*"حيزٌ للإثم " شعر ، مؤمن سمير ، دار بتانة. مصر 2017





















تعليق



كلام في الحب

17-شباط-2018

سحبان السواح

قالت: " أستحلفُكُنَّ، يا بناتِ أورشليمَ، أنْ تُخْبِرْنَ حبيبيَ حينَ تَجِدْنَهُ إنِّي مريضةٌ منَ الحُبِّ." "قالَتْ: قبِّلْني بقبلاتِ فمِكَ."، وترجَّتْ أيضاً: لامِسْنِي هُنا .. وهُنا.. هُناكَ، وهُنالكَ أيضاً. فمُكَ، شفتاكَ غايتي، ولسانُكَ...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي

سلمية تحرق نفسها

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

مذكرات سجين سياسي 2

03-شباط-2018

سؤال وجواب

27-كانون الثاني-2018

من مذكرات سجين سياسي

20-كانون الثاني-2018

الأكثر قراءة
Down Arrow