Alef Logo
يوميات
              

مرحبا ناجي

أحمد بغدادي

2017-12-29

مرحبا ناجي ...
ماذا تفعل اليوم في قبركَ ؟
ــ قل لي ..
بعضهمُ قالوا : إنكَ تشتمُ الحياة.
وبعضهم يمشي الآن في الــ" سانكو بارك " ويقول : ــ ناجي صديقي.
وبعضهم : يحتسي الــ"متّة" في فرنسا ويعترف لحبيبتهِ أنّ الطائرة التي
أقلّتهُ من "تركيا" كانت بسبب غيابك!.
ــ هل تعلم ؟... اليوم .. هذا اليوم والوقت ذاته،
كنتُ أضعُ عيوني في وجّهكَ النازف
وقد قال لي "الطبيب الشرعي" :
ــ مات .. لأن قلبه توقّف...!
قل لي يا ناجي كيف قلبكَ يتوقّف ؟!
وأنتَ قبل أن تذهبَ للغيابِ بيومين
قلتَ لي ضاحكاً :
ــ جهّّز ال"نسكافيه" والعرق والنبيذ والشعر
ولسوف نتكلمُ عن الفرات والغرق.!!
***
ــ ناجي
"حلب" سقطت
"دير الزور" قتيلة
"إدلب" فخ التقسيم، بين أنياب بنات آوى.
"الغوطة" تحتضر
"جرمانا" .. ذاتها جرمانا
حين كنا نبتدعُ العبورَ بين الحريق ؛ استحالت للكلاب ولأبناء الضباع.
ــ "سلميّة" .. سلميّة دائماً هي الرائعة لأنّها أنجبتكَ ..
حتى لو قادها الصمتُ إلى الصمتِ.
ــ ناجي
الآن
أذكركَ لما قلتَ لي:
ــ لا تقل إنّا سوف ننهزم.
سوف ننهزم يا ناجي لأننا انهزمنا
لأننا انهزمنا
ونعيش الآن مثل كلابٍ جرباءَ في المنافي.
26 ديسمبر/ 2016 •

تعليق



كلام في الحب

17-شباط-2018

سحبان السواح

قالت: " أستحلفُكُنَّ، يا بناتِ أورشليمَ، أنْ تُخْبِرْنَ حبيبيَ حينَ تَجِدْنَهُ إنِّي مريضةٌ منَ الحُبِّ." "قالَتْ: قبِّلْني بقبلاتِ فمِكَ."، وترجَّتْ أيضاً: لامِسْنِي هُنا .. وهُنا.. هُناكَ، وهُنالكَ أيضاً. فمُكَ، شفتاكَ غايتي، ولسانُكَ...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي
المزيد من هذا الكاتب

نصوص متأخّرة لا تصلح للعشق

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

فخاخ الورد

27-كانون الثاني-2018

إلى عاشق مخادع

13-كانون الثاني-2018

مرحبا ناجي

29-كانون الأول-2017

سلمية تحرق نفسها

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

مذكرات سجين سياسي 2

03-شباط-2018

سؤال وجواب

27-كانون الثاني-2018

من مذكرات سجين سياسي

20-كانون الثاني-2018

الأكثر قراءة
Down Arrow